كلمة رئيس الجامعة

عبر العقود الماضية خطت جامعة أفريقيا خطوات واسعة واستحقت مكانتها في الصدارة بين الجامعات الليبية الخاصة لأنها الأكثر شمولية في تخصصاتها والأكثر عطاءً في مخرجاتها والأكثر تميزاً في طواقهما الأكاديمية والإدارية والأعلى تنافسية في طلبتها والأكثر التصاقاً بالمجتمع في كل أوجه الحياة والعمل والإبداع ، لقد أنجزت الجامعة الكثير ومازالت تنجز فكل دقيقة من وقتها هي نافذة إنتاج إلا أن الطريق ما يزال طويلاً وممتداً والفضاء ما يزال رحباً لاستيعاب المزيد من الانجازات فتحديات العصر التقنية والعلمية والسياسية والاقتصادية واحتياجات المجتمع القائم على المعرفة، التي تحتم على الجامعة وضع استراتيجيات جديدة تمكنها من تجاوز تلك التحديات.

 

لقد كان التميز والجودة في التعليم هدفين يحركان إدارة الجامعة من نشأتها سنة 2000 م وسيبقى كذلك إلا أن التغيرات السريعة المتلاحقة تفرض علينا اليوم البرامج الأكاديمية ومواكبة التعقيدات الأفقية والعمودية في أسواق العمل المحلية والإقليمية والعالمية، وسوف تستمر الجامعة في تبني أفضل الممارسات والتكيف وسيتم تشجيع أعضاء هيئة التدريس على تبني أساليب التعلم متعدد الوسائط لتنمية التفكير الناقد والإبداعي وتنمية القدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات عبر أدوات العصر الجديدة، وتنمية البنى البحثية بما يحقق تلك الأهداف وستعمل الجامعة على إعداد طلبتها لمهن ريادية حرة عبر دمج ثقافة الريادة وروح المبادرة في المناهج الجامعية في شتى التخصصات في سوق تتقلص فيه الفرص الوظيفية، كما ستركز الجامعة على تطوير قدرات البحث العلمي لمواجهة التحديات المحلية والإقليمية وتشجيع الأبحاث التطبيقية الموجهة نحو الابتكار والتصنيع وتسويق البحث وتطوير المعرفة بالوسائل والإجراءات والأدوات. ان التوسع في المجالات العلمية بالجامعة واكبه لاشك توسعات في مبنى الجامعة التي تستوعب الاعداد المتزايدة للطلاب التي وصلت الى اكثر من 1700طالب وطالبة ، وهذا التوسع شمل إضافة مبنى جديد للجامعة والتالي زيادة السعة الاستيعابية للجامعة من قاعات دراسية ومعامل ومسرح وكذلك انشاء مكتبة تضم كل الكتب والمراجع العلمية والمنشورات ، اخيرا .. لازالت الجامعة تسعى لتقديم الافضل فكل دقيقة من وقتها هي نافذة انتاج وعلى هذا الاساس فان رؤية الجامعة تلخصت في نتبنى التغيير للتطوير والتحسين لتحقيق التميز.